شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : قتيلة بنت صفي


سندس كتبي
06-29-2011, 04:35 PM
قتيلة بنت صفي

قتيلة بِنْت صيفي الجُهنيّة ، ويقال ‏:‏ الأنْصارِيَّة ‏.‏ وكانت من المهاجرات الأول ‏.‏ روى عنها عَبْد الله بن يسار ‏.‏

أخبرنا عَبْد الوهاب بن أبي حبّة بإسناده عن عَبْد الله بن أحمد ‏:‏ حدثني يحيى بن سعيد ، حدثنا المَسْعودي عن معَبْد بن خالد ، عن عَبْد الله بن يسار ، عن قُتيلة بِنْت صيفيّ الجهنية قالت‏ :‏ جاء حَبر إلى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال‏ :‏ نعم القوم أنتم يا مُحَمَّد لولا أنكم تشركون ‏!‏ قال‏ :‏ ‏"‏ سبحان الله‏ !‏ وما ذلك ? ‏"‏ قال ‏:‏ تقولون ‏:‏ ‏" ‏والكعبة ‏"‏ إذا حلفتم ‏.‏ فامهل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شيئاً ثم قال‏ :‏ إنه قد قال‏ :‏ ‏" ‏من حلَفَ فليحلف برب الكعبة ‏"‏‏ .‏ ثم قال ‏:‏ ‏"‏ نعم القوم أنتم لولا أنكم تجعلون لله نِدّاً‏ "‏‏ !‏ قال ‏:‏ ‏" ‏وما ذلك ? ‏"‏ قال ‏:‏ تقولون‏ :‏ ‏" ‏ما شاء الله وشئت‏ " ‏‏.‏ قال ‏:‏ فامهل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شيئاً ثم قال إنه قد قال ‏:‏ ‏"‏ من قال ما شاء الله فلْيَقُلْ ‏:‏ ثمّ شِئتُ‏ "‏‏ .‏

أخرجها الثلاثة‏ .‏

المرجع
أسد الغابة في معرفة الصحابة - لابن الأثير

سندس كتبي
12-27-2011, 10:20 AM
تسمية غرائب نساء العرب المسلمات المهاجرات المبايعات
قتيلة بنت صيفي الجهنية
أسلمت وروت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً .

أخبرنا وكيع بن الجراح ومحمد بن عبيد عن المسعودي عن معبد بن خالد عن عبد الله بن يسار عن قتيلة بنت صيفي قالت : جاء حبر من الأحبار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد ، نعم القوم أنتم لولا أنكم تشركون ! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : وكيف ؟ قال : يقول أحدكم لا والكعبة . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنه قد قال فمن حلف فليحلف برب الكعبة . فقال : يا محمد ، نعم القوم أنتم لولا أنكم تجعلون لله نداً ! قال : وكيف ذاك ؟ قال : يقول أحدكم ما شاء الله وشئت . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنه قد قال فمن قال منكم فليقل ما شاء الله ثم شئت .

المرجع
الطبقات الكبرى - الجزء الثامن ، بتصرف .
أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع

سلسبيل كتبي
01-15-2012, 09:41 PM
قتيلة بنت صيفي الجهمية

راوية من راويات الحديث روت عن النبي r وروى عنها .

المرجع
عمر رضا كحالة - أعلام النساء في عالمي العرب والإسلام ، الجزء الرابع .