شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : لعبة الغميضة .. الألعاب الشعبية الفلسطينية


ثروت كتبي
06-20-2011, 03:50 PM
لعبة الغميضة .. الألعاب الشعبية الفلسطينية
الاستغماية أو الغماية أو الطميمة أو الفرار أو الضمة

جنس اللاعبين : يمارسها الذكور والإناث .
المكان: الساحات العامة أو في المنزل.
الزمان: ما بين الساعة الثالثة بعد الظهر والسابعة مساء.
شخوص اللعبة: أعمار المشتركين: من 6-12 سنة.
وعددهم: 5-10 أشخاص أو أكثر.
لوازم اللعبة: محرمة أو منديل.

إجراءات تنفيذها ( خطواتها ) وقواعدها :
1. يختار الأطفال أحدهم ليقف في المكان المحدد ، بجانب حائط أو جدار .
2. يستعد الأطفال الباقون من أجل الاختفاء في مكان مناسب .
3. يقف الطفل الذي وقع عليه الاختيار، وجهه نحو الحائط ويغمض عينيه، ثم يبدأ بالعد البطيء إلى العشرة أو العشرين حسب الاتفاق.
4. يذهب باقي الأطفال مسرعين إلى المخابئ وبعد أن ينتهي الطفل من العد يقول ( خالص أو طرقت )، فيرد عليه الطفل الذي قام بالاختباء خالص.
5. يقوم الطفل بالبحث عن الأماكن التي يوجد بها الأطفال، ويسمي الطفل باسمه ومكانه إلى أن يعرفهم جميعا، ويأتي دور أول من اكتشفه وإذا استطاع طفل مختبئ الركض إلى موقع وقوف الطفل الملاحق يفر هذا.

الظروف البيئية المحيطة :
ترديد بعض الألفاظ مثل : لما أقول لك تفاحة تعال ، ولما أقول لك أختبئ أو خلص من قبل أصحابه .

الفائدة والقيمة التربوية للعبة الغميضه
1. من ناحية عقلية : تنمية قدرة الطفل على التمييز ، ومعرفة المكان من خلال استخدام حواسه ، وخاصة السمع والبصر ، وسرعة ودقة التفكير .
2. في المجال الوجداني : تقدير جهود الآخرين واحترام ، وتعلم النظام ، واحترام الأدوار ، واكتساب أصدقاء جدد .
3. من ناحية المهارة : اكتساب مهارات حركية كالركض ، الالتقاط ، والاستجابة ، التنظيم وتقوية عضلات الطفل .
4. وهذا النوع من الالعاب ينمي الحواس ، والقدرة على التمييز ، ومن الأفضل أن تلعب في مكان فسيح بأعمار متجانسة .

المرجع
الدلالة التربوية للألعاب الشعبية الفلكلورية في فلسطين - دراسة وصفية تحليلية ميدانية
إعداد
د. إدريس محمد صقر جرادات - مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي- سعير ، بتصرف