شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : لعبة طيارات الورق .. الألعاب الشعبية الفلسطينية


ثروت كتبي
06-19-2011, 03:46 PM
لعبة طيارات الورق .. الألعاب الشعبية الفلسطينية

جنس اللاعبين : الذكور .
المكان : ساحة عامة أو ملاعب أو خلاء .
الزمان : بعد العصر حتى الغروب في فصل الصيف والربيع .
شخوص اللعبة : أعمار المشتركين : من 7-15 سنة .
عددهم : 2 فأكثر .
لوازم اللعبة : 3 أغصان من الشجر منظفة ( البوص ) كيس سميك من النايلون أو الورق + قطع قماش + طبة حيطان أو خيط طويل .
كيفية تعلمها : عن طريق الملاحظة والممارسة .

إجراءات تنفيذها ( خطواتها ) وقواعدها :
1. قص الأغصان الثلاث بأطوال متساوية ، وتثبيتها مع بعضها البعض على شكل مثلثات متناسقة ، وتثبت بالخيط .
2. قص الورق على قدر مساحتها ، وتثبيتها برؤوس الأغصان .
3. قص قطعة قماش غير صالحة للاستعمال تسمى " ذنب أو ذيل " من أجل مساعدة الطائرة على الطيران.
4. الميزان: وهو عبارة عن خيط يسبه الميزان ونضعه من الخلف، ويكون على شكل مثلث ثم يركب ذيل الطائرة.
5. الذيل: قطع من القماش تربط مع بعضها البعض، بحيث لا تزيد عن خمسة أمتار.
تبارز أكثر من واحدة في صناعتها وكذلك في تجربتها وارتفاعها.

الفائدة والقيمة التربوية لعبة طيارات الورق
1. لها فائدة كبيرة ،حيث تشجع على التفكير والتصنيع ، والاستفادة من الأشياء غير الضرورية في المنزل ، واستخدامها بشيء مفيد ومسل .
2. لها فائدة جسمية بحيث تقوي العضلات ، وتكسب الجسم قوة وسرعة في الركض .
3. تساعد على التخفيف من الضغوط البيئية ، كما تساعده على التعلم من خبرته ، وتثير روح التنافس خاصة في مجال التصنيع .
4. تساعد في معرفة اتجاهات الرياح ، والتوقيت المناسب ، والمكان الملائم ، حيث تتطلب قمة جبل أو تلة بعيدة عن أعمدة الكهرباء ، والهاتف ، والأشجار العالية ، وهوائيات التلفزيونات لكي لا تتشابك الطائرة الورقية معها .
5. يمكن أن تستخدم طائرات الورق للاحتجاج السياسي ، ضد الزعماء للحيلولة دون هبوط طائرة الهيلوكبتر ، وذلك بأن يشارك المئات والآلاف الجذابة .
6. كما يمكن أن تستخدم في التأييد السياسي ، لتعليق الأعلام أو الإشارات ، والرموز المؤيدة ، والألوان الجذابة .
7. كانت طائرات الورق تستخدم في الانتفاضة الشعبية ، في حالات منع التجول ، لتدل على طلب معين أو تحقيق خطوة نضالية هادفة .

سلبيات اللعبة :
السقوط من أعلى المنازل المرتفعة ، وذلك لشدة التحدق ودقة النظر ، لمراقبة حركات الطائرات الورقية وذيلها ، وكذلك في حالة تشابكها مع أسلاك الكهرباء ، يحاول الطفل الصعود على الأعمدة لإنزالها ، وأحياناً يصاب الأطفال بصعقات كهربائية .

المرجع
الدلالة التربوية للألعاب الشعبية الفلكلورية في فلسطين - دراسة وصفية تحليلية ميدانية
إعداد
د. إدريس محمد صقر جرادات - مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي- سعير ، بتصرف