شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : لعبة الزير .. المدينة المنورة


ريمة مطهر
01-21-2011, 02:27 PM
لعبة الزير .. الألعاب الشعبية بالمدينة المنورة


وهذا الزير عبارة عن نصف برميل أو " زير من الفخار " تغطى فوهته بجلد جمل " مدبوغ " ومعتنى به ، ثم يترك ذلك الجلد حتى يجف فإذا أضرب عليه بعد جفافه بعصي أو ما أشبهها أعطى صوتاً مدوياً يسمع من بعيد ، وفي فن " الزير " هذا يتصدر ضارب الزير المجلس أو مكان ممارسة اللعب ويبدأ في الضرب عليه حسب اللون الذي يرغبه اللاعبون . لأن لكل لون من ألوان الضرب اللعب على الزير ضرباً خاصاً ووقعاً معيناً ، فهناك من ألعاب الزير هذا نوع يسمونه " زيد " وهو السائد في المدينة وما حولها من الأودية والقرى كوادي الفرع ووادي الصفراء . وهذا اللون له عشاقه والعارفون به ، حيث لا يستطيع غير العارف به وبحركات لعبة الوقوف فيه ولا السير مع ممارسي هذا اللون الشعبي الجميل .
ولـ " زيد " هذا تفريعات وقوانين معينة وبحور شعرية خاصة . ويجري اللعب بين صفين إذ يقف اللاعبون في صفين متقابلين وقوفاً ، ولكل صف " ربان " كما يسمونه هو العارف بالترانيم والأصول لهذه اللعبة ، وكانت تستخدم فيها " السيوف " والبنادق " التي تطلق في الهواء جماعات ووحداناً . وهذا اللون من " الفلكلور " الشعبي هو لون لعبة الحرب خاصة لدى قبائل حرب الساكنة في المدينة وما حولها كوادي الصفراء ووادي الفرع ورابغ وما جاورها حيث اعتادوا قديماً ضرب " الزير " ليسمعه القاصي والداني عندما تحدق المصاعب ويداهم الخطر وصار " فلكلوراً " شعبياً محبباً في المناسبات الجميلة . ومن لعبة الزير أيضاً هناك لون آخر يسمى " الرديح " وهذا شبيه بلعبة زيد إلا أن الزير لا يستخدم وحده فيها بل يصاحبه مجموعة من الطيران ومفردها " طار " اسم لجلد سميك مغطى على أحد وجهيه دائرة من الخشب ، كما أن لعبة الرديح هذه ليست بها من الصعوبة كما هو الحال في " زيد " ، إذ يستطيع أكثر الشباب الانضمام إلى ممارسة هذا اللعبة دون تقيد بنظام معقد أو تقنين خاص ، وللرديح أنواع وألوان كثيرة لا مجال لذكرها هنا .


المرجع

أحمد سعيد بن سلم ، المدينة المنورة في القرن الرابع عشر ، ط 1 ، بتصرف .