شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : معجزة أيوب عليه السلام


ريمة مطهر
05-07-2011, 09:31 PM
أيوب
المغتسل البارد

قال تعالى : { واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب * اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب } ص 41,42.

1. المغتسل البارد

ذكر المؤرخون روايات كثيرة عن أيوب , وذكر المفسرون كذلك .. وأيوب هو نبي الله من نسل إبراهيم عليه السلام , وقد تزوج من ذرية يوسف بن يعقوب فتاة أسمها رحمة كانت مثله صلاحاً وتقوى , جارت زوجها في عبادته لله عز وجل , وفي حمده وشكره له , وفي تقربه إليه .

وقد اشتهر أيوب بين الناس بالصبر , وصفته مشهورة , ولنبدأ مع أيوب الغني , فقد كان رجلاً غنياً , ذا مال كثير , بسط الله له الرزق , وأفسح له طريق الثراء , حتى كان يملك قرية كاملة في دمشق تسمى " البثنية " وهي قرية تقع بين دمشق وأذرعات , ويملك ما فيها من مزارع خضراء منبسطة فسيحة , وله فيها بساتين مزهرة , وله بها منشآت وديار .

كانت الأبقار والشياه الحلوب , ترتع في مزارعه , وتنيخ في مرابضه الإبل الخفاف , والنياق الولو د, وتسرح بأرضه الخيل والبغال والحمير .

ولقد أفاض الله برزقه على عبده الصالح أيوب ففوق ما رزقه من نعمة المال , رزقه نعمة أخرى جزيلة محبوبة , تلك نعمة الأولاد من البنات والبنين .

فقد كمل له بذلك ما تمنّاه كل امرئ لنفسه من متع الدنيا ورفاهية الحياة , ولذاذة العيش , ونضرة النعيم .

فهل كان أيوب بما أعطاه الله من نعم الدنيا وبهجة الحياة منعماً مرفهاً , ينعم بجاه المال ويهنأ بخلف من البنين والبنات , ونسى كل ما عداه ؟ والحق يقال عكس ذلك , فلم يكن أيوب كذلك , فلم يبخل على نفسه وعياله , وكان لا يحب كنز المال .

كان أيوب ذا مال , ولكن كانت أمواله لمن حوله قبل أن تكون لنفسه , وكان منها زكاة وهبات وعطايا كان براً بكل من حوله ! يرعى غلمانه وخدمه قبل أن يرعى أهله , فلكل رجل من أتباعه زوجة ودار ومتاع , ولكل غلام مدّخر من المال .

وكان لا يطعم طعاماً وهو يعلم بمكان جائع يشتهي الطعام !

وكان لسانه لا يكف عن ذكر الله والحمد والتسبيح لربه ولا يفتر جنانه عن التفكير في الله عز وجل .

وتحدث الناس عن أيوب , ولهجت ألسنتهم بالدعاء له والثناء عليه , وعمرت قلوبهم بحبه والاخلاص له ! وكذلك أهل السماء من الملائكة ذكروا أيوب ذكراً حسناً .

كل هذا أغاظ إبليس , كثرة ذكر أيوب والثناء عليه , وإبليس أقسم أن يغوي البشر أجمعين , وبسبب ذلك طرده ربه من الجنة جزاء عصيانه , فقال كلمته المعروفة : رب , بما أغويتني وطردتني بسبب آدم لأزينن لذريته في الأرض , ولأغوينهم أجمعين .

واستطرد إبليس قائلاً : إلا عبادك المخلصين .

وكان أيوب عليه السلام من عباده المخلصين .

وكانت محنة أيوب وقصة مرضه المشهورة هي محنته , ولعل أشهر ما ذكر عن هذه المحنة كانت هذه القصة التي جاء فيها :

تحدّث الملائكة , ملائكة الأرض فيما بينهم عن الخلق وعبادتهم , قال قائل منهم : ما على الأرض اليوم خير من أيوب , هو أعظم المؤمنين إيماناً , وأكثرهم عبادة لله , وشكراً لنعمته ودعوة له .

وسمع الشيطان ما يقال ... فساءه ذلك , وطار إلى أيوب محاولاً إغواءه , ولكن أيوب بقي , قلبه هو الصفاء لله والحب لله .

وقد كان أيوب عليه السلام محصناً بإيمانه ضد وسوسة الشيطان , فما استطاع إبليس أن يغريه بشيء مما يغري به الأغنياء ! وما قدر على أن يدفع به إلى ما كان يدفع إليه أمثاله من الأثرياء !!

حاول إبليس عن طريق شياطين البشر أن يحرّض أيوب على ارتكاب المعاصي , فأتاه بشرذمة من الناس يزيّنون له اللهو والمجون والمتعة المحرّمة , ويدعونه إلى ترك التقشف , وإلى التهاون في العبادة لينعم نفسه بمباهج الدنيا , ويمتعها بما أوتي من نعم وجاه ومال .

ولكن قلب أيوب كان تقيّاً نقيّاً , فلم يستجب لما زيّن له ؛ وكانت نفسه مؤمنة ورعة , فلم تسمع ما دعيت إليه .

كانت متعة أيوب عليه السلام تكمن في أشياء كثيرة , كانت متعته في أن يكفل أيتاماً مات عنهم عائلهم , وكانت بهجته في أن يساعد بماله أرملة ذهب عنها رجلها , أو فقير أضرّ به فقره , أو عاجزاً أقعده عجزه , فيشعر بالسعادة لسعادتهم ويهنأ لهنائهم , ويشكر الله على أن هيأ له كل هذه السعادة وكل هذا الهناء .

وطال الأمد بإبليس دون أن يستطيع الوصول إلى غايته من إستمالة أيوب ببلاء لم يكن منتظراً , سُرّ له إبليس وفرح فعاود مع أيوب نشاطه من جديد , ونعود إلى أشهر رواية عن أيوب ومحنته فنقول : حين يئس الشيطان من إغواء أيوب , قال لله تعالى : يا رب إن عبدك أيوب الذي يعبدك ويقدسك لا يعبدك حباً , وإنما يعبدك لأغراض .

يعبدك ثمناً لما منحته من مال وبنين , وما أعطيته من ثروة وعقا ر, وهو يطمع أن تحفظ عليه ماله وثراءه وأولاده , وكأن النعم العديدة التي منحتها له هي السر في عبادته , إنه يخاف أن يمسها الفناء أو تزول .. وعلى ذلك فعبادته مشوبة بالرغبة والرهبة , يشيع فيها الخوف والطمع .. وليست عبادة خالصة ولا حباً خالصاً .

وقد ذكرت الرواية أن الله تعالى قال لإبليس : إن أيوب عبد مؤمن خالص الإيمان .. وليكون أيوب قبساً من الإيمان ومثالاً عالياً في الصبر .. قد أبحتك ماله وعقاره .. افعل ما تريد , ثم إنظر إلى ما تنتهي .

وهكذا انطلقت الشياطين فأتت على أرض أيوب وأملاكه وزروعه ونعمه ودمّرتها جميعاً.. وانحدر أيوب من قمة الثراء إلى حضيض الفقر فجأة .. وانتظر الشيطان أيوب .. وقال أيوب عليه السلام عن المال : عارية لله استردها .. ووديعة كانت عندنا فأخذها , نعمنا بها دهراً , فالحمد لله على ما أنعم , وسلبنا إياها اليوم , فله الحمد معطياً وسالباً , راضياً وساخطاً , نافعاً وضاراً , وهو الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء , ويضر من يشاء , ويذل من يشاء , ثم خرّ أيوب عليه السلام ساجداً وترك إبليس وسط دهشته المخزية .

وعاد الشيطان يقول لله تعالى : يا رب .. إذا كان أيوب لم يقابل النعمة إلا بالحمد , والمصيبة إلا بالصبر , فليس ذلك إلا إعتداداً بما لديه من أولاد .. إنه يطمع أن يشتدّ بهم ظهره ويسترد بهم ثروته .

وتستطرد الرواية فتقول : إن الله أباح للشيطان أولاد أيوب .. فزلزل عليهم البيت الذي يسكنون فيه فقتلهم جميعاً . أنبياء الله لأحمد بهجت ص 171.

وهنا قال أيوب داعياً ربه : الله أعطى .. والله أخذ .. فله الحمد معطياً وسالباً , ساخطاً وراضياً , نافعاً وضاراً .

ثم خرّ أيوب عليه السلام ساجداً وترك إبليس وسط دهشته المخزية .

وعاد إبليس يدعو الله , أن أيوب لم يزل صابراً لأنه معافى في بدنه , ولو أنك سلطتني يا رب على بدنه .. فسوف تكف عن صبره .

وتقول الرواية أن الله أباح جسد أيوب للشيطان يتصرف فيه كيف يشاء .. فضرب الشيطان جسد أيوب من رأسه حتى قدميه , فمرض أيوب مرضاً جلدياً راح لحمه يتساقط ويتقيّح .. حتى هجره الأهل والأصحاب .. ولم يعد معه إلا زوجته ..

ومرت الأيام , وتتابعت الشهور , وأيوب تزداد حالته سوءاً , حتى لم يعد يستطيع أحد أن يقترب منه لعفن قروحه , ونتن رائحتها , فبرم الناس به , ونفروا منه , وانقطعوا عن زيارته , وتذمّر أهله من جيرته وظلت زوجته هي الوحيدة التي تخدمه , وتقضي له حاجاته .

ومرت السنون وأهل أيوب لا يستطيعون على جيرته صبراً , ولا يحتملون له قرباً , وجهروا بإستيائهم , وأظهروا تذمّرهم بالأقوال والأفعال , فلم تجد رحمة بداً من أن تعرش لزوجها عريشاً في ظاهر المدينة وتنقله إليه .

وانتقل أيوب عليه السلام الذي كان يملك الضياع , ويسكن القصور إلى عريش من القش على قارعة الطريق , ورغم ذلك لم يتركه الناس لحاله , بل كانوا إذا مرّوا عليه أظهروا تذمرهم , وأبدوا تأففهم . وقالوا : لو كان رب هذا له حاجة فيه لما فعل به ذلك .

وهكذا ظل أيوب تمر عليه السنة تلو السنة وهو جسد ملقى في عريشه لا يصدر عنه حركة إلا حركة لسانه في فمه يذكر الله , ولا يسمع منه إلا صوت يردد اسم الله .

كانت رحمة زوجة أيوب تقوم بخدمة الناس لتكسب لها ولأيوب من طعامهما , وما يقوم بأودهما . ثم تعود إليه في نهاية اليوم بما تيسر لها الحصول عليه من طعام تطعمه وتسقيه , وتقضي الليل بجانبه ؛ فإذا أصبح الصباح عاودت ما فعلته بالأمس .

ولكن هذ الحالة لم تدم لإشمئزاز الناس الذين كانت تقوم بخدمتهم , لعلمهم أنها تقوم على خدمة أيوب المبتلى , وعلى غسل جروحه وتضميد قروحه , فأظهروا لها الإمتعاض من خدمتها لهم , ثم طردوها من خدمتهم .

فأصبحت " رحمة " بلا عمل وسدّت منافذ الكسب في وجه رحمة !

وفكرت رحمة وهداها تفكيرها إلى أن تذهب مع الصباح إلى سوق في ظاهر المدينة , ويدها قابضة على حزمة ملفوف بها شيء يبدو أنها تحرص عليه , وتعول من ورائه على خير كثير .

وبلغت رحمة السوق , واتجهت إلى الجانب الذي تعرض فيه حاجات النساء من زينة وعطر وملبس , وفتحت لفافتها بيد مرتعشة , وجلست مع البائعات , وكانت بضاعتها ضفيرة من الخيوط الذهبية الطويلة الناعمة , كانت بالأمس نصف شعرها , فباعتها إلى أحد النساء وأخذت ثمنها .

وابتاعت رحمة بثمن شعرها طعاماً وشراباً , وعادت إلى زوجها تطعمه وتسقيه , فقد كانت برّة وفية بزوجها .

وبعد أن نفد ثمن شعرها ما بقي لها شيء تبيعه .

ولكن أيوب كان على صلابته وقوته , ويئس الشيطان فكر في رحمة فذهب إليها وملأ قلبها باليأس حتى ذهبت إلى أيوب تقول له : حتى متى يعذبك الله , أن المال والعيال والصديق والرفيق , أين شبابك الذاهب وعزك القديم ؟

وأجاب أيوب امرأته : لقد سوّل لك الشيطان أمراً .. أتراك تبكين على غرفات وولد مات ؟

قالت : لماذا لا تدعو الله أن يزيح بلواك ويشفيك ويكشف حزنك ؟

قال أيوب : كم مكثنا في الرخاء ؟!!

قال رحمة : ثمانين سنة .

قال أيوب : كم لبثنا في البلاء والمرض ؟

قالت : سبع سنين .

قال : أستحي أن أطلب من الله رفع بلائي , وما قضيت فيه مدّة رخائي .

لقد بدأ إيمانك يضعف يا رحمة , وضاق بقضاء الله قلبك .. لئن برئت وعادت إليّ القوة لأضربنّك مئة عصا .. وحرام بعد اليوم أن آكل طعاماً من يديك أو أشرب شراباً أو أكلفك أمراً .. فاذهبي عني .

وذهبت عنه زوجته وبقي أيوب جسداً صابراً وحيداً , يحتمل ما لا تحتمله الجبال .. وأخيراً فزع أيوب إلى الله داعياً متحنناً لا متبرماً , ودعا الله أن يشفيه .

ريمة مطهر
05-07-2011, 09:39 PM
2. المعجزة

ماذا قال أيوب في دعائه يا ترى ؟ لقد قال القرآن الكريم أن أيوب نادى ربه فقال : { أني مسني الضرّ وأنت أرحم الراحمين } الأنبياء 83.

وجاءت الإستجابة سريعة من الله عز وجل , ونزل وحي الله على أيوب : { اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب } . 42.

وضرب أيوب الأرض برجله الضعيفة كما أمره الله , فانفجرت عيون من ماء عذب زلال بارد وصاف , فاغتسل أيوب بماء إحدى هذه العيون التي فجرها له الله سبحانه عز وجل , فإذا بجلده الدامي المتقرّح يصبح سليماً نظيفاً جميلاً , وشرب أيوب من ماء عين أخرى , فإذا به سليم معافى , قد سرت في جسمه القوّة , ودبّ النشاط .. !!

وكانت إحدى معجزات الله القادر على كل شيء الذي يقول للشيء كن فيكون .

وجلس أيوب وقد استردّ صحته , وعافيته , ورونقه وجماله , في حلةٍ قشيبة من عند الله , فشكر الله على ما ابتلاه , وعلى ما أنعم به عليه .

وكان قد أقسم أم يضرب امرأته مائة ضربة بالعصا عندما يشفى , وها هو قد شفي , وكان الله سبحانه وتعالى يعرف أنه لا يقصد ضرب امرأته , ولكي لا يرجع عن يمينه أو يكذب فيها أمره الله أن يجمع حزمة من أعواد الريحان عددها مائة , ويضرب بها امرأته ضربة واحدة , وبذلك يكون برّ في قسمه ولم يكذب .

رحم الله أيوب العبد الصابر .

{ وخذ بيدك ضغثاً فاضرب به ولا تحنث , إنا وجدناه صابراً , نعم العبد إنه أوّاب } ص 44.

المرجع
معجزات الأنبياء - عبد المنعم الهاشمي