شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : إعادة كتابة لأيام العرب في الجاهلية


ثروت كتبي
01-30-2011, 02:50 PM
إعادة كتابة لأيام العرب في الجاهلية



جاءت إلينا المعلومات ذات الصلة بأيام العرب مبتورة وغير مترابطة ولا تشرح الوقعة التي عنها تتحدث. ويفهم من المصادر التاريخية ان تلك الأيام لم تكن إلا معارك عابرة بين أطراف يدفعها الثأر أو استعادة كرامة أو مال.

ولكن الواقع المدرك غير المدون يقول إن أيام العرب التي دارت بين التجمعات البشرية في الجزيرة العربية وعلى الأخص في شمالها وشمال وسطها ليست إلا معارك تلت انهيار كيان سياسي كان يحكم جميع تلك الأطراف التي دخلت في تلك الأيام أو الحرب كما هو الاسم الواقعي لها. إذ لا يعقل ان تدور حرب لنصف قرن تقريباً بسبب نتيجة سباق بين فرسين أو بسبب قتل ناقة لامرأة مجاورة. قد تبدو الأسباب مقنعة ان نظرنا إليها نظرة فردية يدفعها انشغال الذهن بالأعراف والاعتراف بما لتلك الأعراف من تأثير، ولكن في حالة النظر إليها من خلال توقع أن أطرافها كانوا يدركون نتائجها المدمرة علاوة ان هناك من الوسائل غير الحرب ما يمكن أن ينهي خلافاً حدث لسببين كتلك التي ذكرت يتيقن ان تلك الأيام حدثت بأسباب هناك مبرر لنسميها سياسية ولا تخلو من كونها حدثت بسبب الاطماع في المياه، والاطماع في الأراضي، والأطماع في المراعي، والأطماع في عوائد التجارة، والأطماع في السيرة على الطرق التجارية، والأطماع في السيطرة نفسها والتسلط.
في المصادرة التاريخية يتضح ان أقدم أيام العرب لا يتجاوز تاريخه أكثر من القرن الرابع الميلادي بينما في حالة عودتنا إلى المصادرة الاثارية المادية والمكتوب يتبين لنا أن أيام العرب قد بدأت منذ حروب دويلات بين الألفين الخامس والرابع قبل الميلاد المدن هذا فيما يخص العرب في خارج الجزيرة العربية، أما في داخل الجزيرة العربية فلم تصل الدراسات الآثارية إلى مرحلة من التراكم المعرفي تساعد على معرفة أيام للعرب تسبق القرن الرابع ميلادي باستثناء ما يعرف عن شمالها وشمالها الغربية حيث دونت النقوش القديمة التي وجدت في بلاد الرافدين وبلاد الشام والنقوش التي وجدت داخل الجزيرة العربية معلومات تدل على حدوث معارك بين القبائل العربية من جهة وبين الكيانات السياسية في بلاد الرافدين وبلاد الشام من جهة أخرى، وهذه الحروب يمكن أن تعد من أيام العرب القديمة.
وعندما ننظر إلى المسرح الجغرافي الذي دارت عليه تلك الحروب نجده لا يتجاوز وسط نجد بل أغلب تلك الحروب وقعت في شمال وشمال غرب نجد والقليل منها وقع في شمال شرق نجد، وربما ان الاستثناء الوحيد يوم السلان الذي يعد من أقدم أيام العرب المعروفة والذي يظن انه وقع في وادي السليل في جنوب نجد.
وتغلب على مسرح تلك الحروب المكاني الأراضي الرعوية وأماكن وجود المياه والأودية وخصوصاً وادي الرمة وأودية الجبلين. وعليه فإن الأيام هي أيام بادية لا حاضرة، ولكن مشاركات بعض القبائل تخص الحاضرة في تلك المعارك مثل حروب تميم وحروب بني حنيفة وحروب بني عامر.


وعندما نقارن وصف أحد المؤرخين لمعركة من المعارك التي حدثت أيام الخلافة أو معركة من معارك الفتوح الإسلامية المبكرة بوصف يوم من أيام العرب في الجاهلية نجد الفرق الشاسع في تفاصيل المعلومات علماً ان وقت تدوين المعارك واحد ومصادر المعلومات متقاربة فهي في الغالب شفاهية بل قد تكون متعاصرة فهناك عناصر بشرية شهدت بعض أيام العرب في الجاهلية عاشت وأسلمت وشاركت في الحروب الإسلامية مثل قيس بن عاصم المنقري وعمرو بن معد كرب الزبيدي وغيرهم، ومن أولئك وأمثالهم أخذت المعلومات التي دونت عن تلك الأيام. ومع تطور الأبحاث وتوفر عدد كبير من الدراسات المتخصصة، الزمانية والمكانية، النقدية والتشخيصية، والتحقيقية والآثارية، أجد ان الوقت مناسب لإعادة كتابة تلك الأيام وربطها باستيطان الجزيرة العربية والكيانات السياسية التي عرف انها وجدت فيها. ومما لا شك فيه ان إعادة دراسة أيام العرب في الجاهلية سوف تساعد في التعرف على الأسباب التي دعت المؤرخين إلى الكتابة عنها بتلك الطريقة المختزلة من ناحية والاقتصار على العنصر البدوي من الناحية الأخرى. فالاختصار واضح في عدم إيراد أي تفاصيل عن استراتيجية الحروب، وأعداد الجنود، وطرق الإمداد، وكيفية التقدم، وكيفية التراجع، وكيفية بداية الحرب ومعرفة الخصم ومعاملة الجرحى.





المصدر
جريدة الرياض
الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن سعود الغزي