شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : في حب المصطفى صلى الله عليه وسلم7


خالد محمود علوي
03-08-2011, 08:18 PM
في حب المصطفى صلى الله عليه وسلم


تمر بنا في هذه الأيام نسمات عطرة من ذكرى رسول الله r .. فمن المناسب أن نلقى بعض الضوء على نبذة من خلقه الكريم لنوضح بعض القيم الأدبية التي رباه عليها رب العزة سبحانه .. حتى قال r « أدبني ربي فأحسن تأديبي » .
وقد هز مشاعري أسلوب تعامله مع فقراء المسلمين ومستضعفيهم .. جراء العظمة وسمو الخلق الذي جبله عليه رب العالمين . فقد جاء إليه ذات يوم مبعوث من قبل أشراف مكة فقال له : يا محمد : « إن أشراف قومك يريدون أن يستمعوا لك .. ولكنهم لن يجلسوا مع الصعاليك والفقراء الذين اتبعوك .. فإن شئت تجعل يوما لأشراف مكة ولأتباعك يوماً » .
ولكن رسول الله r لم يعط أي اعتبار لهذا التمايز الاجتماعي ، ولم يفرحه إقبال هؤلاء الأشراف لسماع ما يدعو إليه ، وإن كان على يقين من أنهم ستلين قلوبه إذا سمعوا ما يدعو إليه .
وانتظر .. وسرعان ما أسعفه الرد من السماء حيث نزل قول الحق تبارك وتعالى : } وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا{ ( آية 28 : الكهف ) .
وعندما تكرر العرض وطلبوا نبذ الفقراء وطردهم حتى يفسح المجال لاستقبال عظماء قومه جاء التأكيد والتحذير من الحق تبارك وتعالى : }وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ { ( آية 52 : الأنعام ) .
هذه هي قيمة الإنسان العادي البسيط في الإسلام إذا أنار الله قلبه بنور الإيمان .. فله من الله الفضل والتكريم وعلو المنزلة قال تعالى : }إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ{ .
لهذا .. كان النبي r يستقبل هؤلاء البسطاء من المسلمين بترحاب وحفاوة وحب .. يبسط لهم رداءه ليجلسوا عليه ويقول لهم « أهلا بمن أوصاني بهم الرحمن » .


المرجع
آخر الكلام نظرات من نافذة الحياة ، خالد بن محمود علوي