شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : أول ما تحرك أمر قريش


فراس كتبي
02-26-2011, 09:12 PM
أول ما تحرك أمر قريش

كان كلاب أبو قصي تزوج فاطمة بنت سعد بن شبل الأزدي من أزد شنوءة ، فولدت له زهرة و زيداً ( وهو قصي ) ، ثم هلك كلاب ، وزهرة قد شب وزيد صغير ، فقدم ربيعة بن خزام العذري مكة فتزوج فاطمة وحملها إلى قومه ، وحمل زيداً لصغره ، فولدت فاطمة لربيعة رزاحاً ، وشب زيد فسمته قصياً لبعد داره – والقصو : البعد – ، فنازع رجلاً من عذرة فقال له العذري : الحق بقومك فلست منا ، فأتى أمه فسألها عن قومه ، فأخبرته بما كان من أمرها وأمره ، فشخص مع الحجاج إلى مكة .

فلم يلبث أن اجتمع مع أبي غبشان سليم بن عمرو الخزاعي على شراب ، فلما سكر أبو غبشان اشترى منه قصي ولاية البيت بزق خمر – الزق : وعاء مصنوع من جلد - وقعود ، فقيل : أخسر من أبي غبشان ، وأحمق من أبي غبشان ، وأندم من أبي غبشان . قال بعضهم :
باعت خزاعة بيت الله صاحبه **** بزق خمر فلا فازوا ولا ربحوا

فتحزبت خزاعة على قصي ، فاستنصر أخاه من أمه رزاحا ًفأقبل بمن معه ، وجمع قصي كنانة فنفوا خزاعة عن مكة ، وجمع قريشاً من رؤوس الجبال وشعابها فأنزلهم الأبطح فسمي مجمعاً .

ففتش قصي عن أجلة قومه فسمي قريشاً ، والتقريش التفتيش .

وقيل : كان قريش اسماً للنضر بن كنانة ، واشتقاق من التقرش وهو التكسب ، وكانت قريش تجاراً .

وقيل : التقرش التجمع .

فلما استوى أمر مكة لقصي بنى دار الندوة ، فكانت قريش تقضي فيها أمورها ، فلا تنكح ولا تشاور في أمر ولا حرب إلا فيها ، وهي دار الإمارة ، وبابها في المسجد حيال الكعبة .

ثم قال لقريش : أنتم جيران الله والحجاج زوار الله فهم أضيافه ، وأحق الأضياف بالكرامة أضيافه فاجعلوا لهم طعاماً وشراباً أيام الحج ، ففرض عليهم فرضاً يدفعونه إليه ، فيصرفه في إقامة الحجاج ، فجرى ذلك إلى اليوم ، إلا أن الخلفاء هم الذين يقيمونها .

وكان قصي في زمن بهرام بن يزدجرد ، وقصي أول من احتفر بالأبطح سقاية للحجاج وسماها العجول ، فلم يزل يشرب منها حتى سقط فيها رجل من بني جعيل فعطلت ، وكانت زمزم زمن جرهم .

وهو أول من ثرد الثريد بعد إبراهيم عليه السلام .


المرجع
أبو هلال العسكري ، الأوائل ، ص 9