شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : أم عطية الأنصارية


ريمة مطهر
02-23-2011, 01:39 PM
أم عطية الأنصارية
رضي الله عنها

نسبها
أم عطية ، نسيبة بنت الحارث الأنصارية . وقيل : نسيبة بنت كعب وهي مشهورة بكنيتها . وأما ابن منده وأبو نعيم فجعلا أم عطية نسيبة بنت كعب ، فخالفا أبا عمر في نسبها ، وسميا أيضاً أم عمارة نسيبة بنت كعب . وخالفهما أبو عمر في أم عطية بنت الحارث ، وجعل أم عمارة نسيبة بنت كعب ، مثلهما ، ووافقه ابن ماكولا فقال : " وأما نسيبة ـ بضم أوله ، وفتح ثانيه ـ فهي نسيبة أم عطية الأنصارية ، لها صحبة ورواية . روى عنها محمد بن سيرين ، وحفصة أخته ـ قال : وأما نسيبة ـ بفتح أوله ، وكسر ثانيه ـ فهي أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية ، من كبار نساء الصحابة ، أسلمت مع السابقات من نساء الأنصار .

أهم ملامح شخصيتها
واحدة من فاضلات نساء الصحابة ، وفي ساحات الوغى وتحت ظلال السيوف كانت رضي الله عنها تسير في ركب الجيش الغازي ، تروي ظمأ المجاهدين ، وتأسو جراحهم ، وترقأ دمهم ، وتعد طعامهم . وواحدة ممن أثرينّ تاريخ النساء بأعمال طيبة في الجهاد والفقه ورواية الحديث .

روايتها للأحاديث
قد كانت أم عطية رضي الله عنها فقيهة حافظة ، لها أربعون حديثاً ، منها في الصحيحين ستة ، وانفرد البخاري بحديث ، ومسلم بحديث .

وقد أخرج أحاديثها أصحاب السنن الأربع ، وروى عنها أنس بن مالك رضي الله عنه من الصحابة ، وروى عنها من التابعين محمد بن سيرين ، وأخته حفصة بنت سيرين ، وأم شراحيل ، وعلي بن الأقمر، وعبد الملك بن عمير ، وإسماعيل بن عبد الرحمن .

- عن أم عطية رضي الله عنها قالت : غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع غزوات أخلفهم في رحالهم ، فأصنع لهم الطعام ، وأُداوي الجرحى ، وأقوم على المرضى .

- وفي غزوة خيبر كانت أم عطية رضي الله عنها من بين عشرين امرأة خرجنّ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يبتغينّ أجر الجهاد .

- وأم عطية هي التي غسلت زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم ، فعن أم عطية رضي الله عنها قالت : لمّا ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه قال : " اغسلنها وتراً ، ثلاثاً أو خمساً ، واجعلنّ في الآخرة كافوراً أو شيئاً من كافور ، فإذا غسلتنها فأعلمنني " فلمّا غسلناها أعطانا حقوه ، فقال : " أشعرنها إياه " .

- وقد كانت أم عطية تغسل من مات من النساء في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ طلباً للمثوبة والأجر من الله تعالى .

- وهي القائلة : ( نهينا عن إتباع الجنازة ، ولم يعزم علينا ) .

- وحديثها في غسل آنية رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهور في الصحيح ، كما ذكر ذلك ابن حجر في الإصابة . وكان جماعة من التابعين يأخذون ذلك الحكم .

وقد انتقلت أم عطية رضي الله عنها في آخر عمرها إلى البصرة ، واستفاد الناس من علمها وفقهها ، فكان جماعة من الصحابة والتابعين يأخذون عنها غسل الميت .

وفاتها
عاشت أم عطية إلى حدود سنة سبعين ، رضي الله عنها وأرضاها .

المراجع
الطبقات الكبرى - أسد الغابة - الاستبصار في نسب الصحابة من الأنصار - صور من سير الصحابيات

سندس كتبي
03-28-2011, 11:55 AM
أم عطية الأنصارية

أم عطية الأنْصارِيَّة‏ .‏ اسمها نسيبة بِنْت الحَارِث ‏.‏ وقيل نسيبة بِنْت كعب‏ .‏

قال أحمد بن زهير ‏:‏ سمعت يحيى بن معين و أحمد بن حنبل يقولان‏ :‏ أم عطية الأنْصارِيَّة نسيبة بِنْت كعب ‏.‏

قال أبو عُمر‏ :‏ في هذا نظر ، لأن أم عَمَارَة نسيبة بِنْت كعب ‏.‏ تُعد أم عطية في أهل البصرة ‏.‏ وكانت من كبار نساء الصحابة ، وكانت تغسل الموتى ، وتغزو مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ‏.‏ روى عنها مُحَمَّد بن سيرين ، وأخته حفصة ، وعَبْد الملك بن عمير ، وعلي بن الأقمر ‏.‏

أخبرنا غير واحد بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي‏ :‏ حدثنا أحمد بن منيع ، أخبرنا هُشَم ، أخبرنا خالد ومنصور وهشام فأما خالد وهشام فقالا‏ :‏ عن مُحَمَّد وحفصة ، وقال منصور‏ :‏ عن مُحَمَّد عن أم عطية قالت‏ :‏ توفيت إحدى بنات النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال‏ :‏ ‏" ‏اغسلنها وِتراً ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتنَّ ، واغسلنها بماء وسدر ، واجعلنَ في الآخرة كافوراً أو شيئاً من كافور ، فإذا فرغتنَّ فآذِنَّني‏ "‏‏ .‏ فلما فرغنا آذنَّاه فألقى إلينا حَقْوَه ، وقال‏ :‏ ‏" ‏أشْعِرنَها إياه ‏"‏‏ . ‏ أخرجها هاهنا أبو عُمر ‏.‏ وأخرجها الثلاثة في النون من الأَسْمَاء‏ .‏

المرجع
أسد الغابة في معرفة الصحابة - لابن الأثير

سندس كتبي
04-15-2012, 03:05 PM
ومن نساء بني مالك بن النجار
أم عطية الأنصارية
أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وغزت معه وروت عنه .

أخبرنا يزيد بن هارون وإسحاق بن يوسف الأزرق ومحمد بن عبد الله الأنصاري قالوا : حدثنا هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات فكنت أصنع لهم طعامهم وأخلفهم في رحالهم وأداوي الجرحى وأقوم على المرضى .

أخبرنا أبو معاوية الضرير قال : حدثنا عاصم الأحول عن حفصة عن أم عطية قال : لما ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : اغسلنها وتراً ثلاثاً أو خمساً واجعلن في الخامسة كافوراً أو شيئاً من كافور ، وإذا غسلتنها فأعلمنني ، فلما غسلناها أعلمناه فأعطانا حقوه فقال : أشعرنها إياه .

أخبرنا يزيد بن هارون وإسحاق الأزرق وروح بن عبادة عن هشام بن حسان عن حفصة قالت : حدثتني أم عطية قالت : توفي إحدى بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرنا رسول الله فقال : اغسلنها وتراً ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك واغسلنها بماء وسدر واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاً من كافور وإذا فرغنن فآذنني . قالت . فآذناه ، فألقى إلينا حقوه أو حقوا ، فقال : أشعرنها هذا . قال : يزيد في حديثه قالت : فضفرنا شعرها ثلاثة أو أثلاث قرنيها وناصيتها وألقينا خلفها مقدمها . قال إسحاق : حقوه إزاره .

أخبرنا الضحاك بن مخلد أبو عاصم النبيل عن أبي الجراح وجابر بن صبح عن أم شراحيل مولاة أم عطية قالت : كان علي بن أبي طالب يقيل عند أم عطية قالت : فكنت أنتف إبطه بورسه .
قال محمد بن عمر : شهدت أم عطية خيبر مع رسول الله .

المرجع
الطبقات الكبرى - الجزء الثامن ، بتصرف .
أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع