شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : المعهد العلمي السعودي


ريمة مطهر
02-15-2011, 03:41 PM
المعهد العلمي السعودي


أول مؤسسة سعودية ، تطورت إلى أصبحت اليوم في الدرجة الثانية للتعليم الثانوي في الحجاز ، على أن ( الصولتية ) وزميلاتها من المدارس الأولى لم تكن إلا بداية طريق التكامل التربوي الذي شهدته المملكة العربية السعودية خلال الخمسين سنة الماضية .

بعد تأسيس مديرية المعارف العمومية في السنة المذكورة تتابعت بعدها المؤسسات التعليمية ، الواحدة تلو الأخرى ، وفي سنة 1345 هـ أنشئ ( المعهد العلمي السعودي ) بمكة بهدف إعداد المعلمين ، وتزويد الدوائر الحكومية بالموظفين . وفي شهر رجب من السنة نفسها فتح فيه قسم ليلي للموظفين الذين يرغبون في الاستزادة من العلم ولا تسمح لهم ظروفهم بالانضمام إلى فصوله نهاراً . وكان طلاب القسم الليلي يدرسون ساعتين يومياً ، ساعة بعد الغرب وساعة بعد العشاء ، وأما الموضوعات التي تدرس في المعهد بقسميه النهاري والليلي ، فهي القرآن الكريم مع التجويد ، الدروس الدينية ، الإملاء ، الحساب ، القراءة ، المحادثة ، الإنشاء ، القواعد العربية ، الخطابة ، مسك الدفاتر ، تقويم البلدان ، سنن الكائنات الأخلاق واللغة الفرنسية .

والمعهد العلمي السعودي كأول معهد أنشئ بالمملكة تهدف الدراسة فيه إلى إعداد الطالب ليكون مدرساً في المرحلة الابتدائية ، وتخرجت الدفعة الأولى من هذا المعهد عام 1350 هـ وتشجيعاً لجهود المعهد في أداء رسالته فقد سمح جلالة الملك عبد العزيز - رحمه الله - لخريجي هذه الدفعة بالعمل في الجهة الحكومية التي يرغبون فيها ، وقد تم استخدامهم فعلاً في مختلف مرافق الدولة .

ويعد المعهد السعودي مؤسسة تعليمية لما فوق المرحلة الابتدائية ، نشأ على غير مثال سابق ، ومدة الدراسة فيه خمس سنوات يدرس الطالب خلالها منهاجاً مكثفاً يشمل خليطاً من المواد ابتداء بعلوم الدين واللغة العربية كالتفسير والحديث والفرائض والبلاغة إلى جانب الهندسة والحساب واللغة الإنجليزية وعلم النفس والجغرافيا والتاريخ .

وقد ألحق بالمعهد قسم للقضاء في سنة 1352 هـ ولعله يمثل بداية التفكير في تأسيس كلية للشريعة في البلاد ، والتي ظهرت للوجود بعد سبعة عشر عاماً من ذلك التاريخ ، وكان المتفوقون في المعهد بعد تخرجهم فيه يكافؤون بمنح دراسية يكملون بها تعليمهم الجامعي في بعض كليات القاهرة النظرية .

ويقبل في هذا الفرع خريجو المعهد ، وأما الموضوعات التي تقرر تدريسها فيه : العلوم الدينية ، واللغة العربية ، وأصول المحاكمات والمرافعات . وكان ممن عُين للتدريس في هذا القسم الشيخ إبراهيم الشوري ، والشيخ محمد الشاوي ، السيد محمد شطا ، والشيخ محمد عبد الرزاق ، وتقرر أن تكون مدة الدراسة في هذا القسم عام واحد .

وكان مبنى المعهد العلمي بأجياد في المكان المسمة بـ ( مستودع صدقة كعكي ) وهو بعد فندق بنك مصر ، وبعد عمائر الكعكي وأمام فندق أجياد الكبيرة ، وكان قبل ذلك برحة يلعب فيها الأولاد كرة القدم ، وكانت هذه المنطقة تسمى ( العرضي ) وذلك لاستعراض الجنود الاستعراض العسكري مع فرقة ( المزيكة ) وهناك كان السكن المهيأ لها ، وكان هناك عرضي آخر بالمعابدة .

وممن تولي إدارة المعهد العلم : الشيخ بهجت البيطار أحد العلماء السوريين الأفاضل ، وهو أول من تولى إدارة المعهد العلمي السعودي عند افتتاحه عام 1345 هـ ومنهم : الشيخ إبراهيم الشوري في 1347 هـ حتى 1352 هـ والسيد علي الحبشي ، الأستاذ عبد الله عبد الجبار عام 1365 هـ ، والسيد أحمد العربي عندما أدمجت إدارة المعهد مع مدرسة تحضير البعثات وعيّن في 1358 هـ الشيخ إبراهيم نوري ، السيد إسحاق عزوز ، والأستاذ محمد حلمي من عام 1369 هـ حتى عام 1376 هـ . وكان مقر مدرسة تحضير البعثات والمعهد العلمي بعد الدمج في ( القلعة ) بجبل هندي بحارة الشامية وذلك في عام 1358 هـ .

وقد تحدث الملك عبد العزيز – يرحمه الله – إلى طلبة المدرسة والمعهد ، بقوله : أنتم أول ثمرة من غرسنا الذي غرسناه بالمعهد ، فاعرفوا قدر العلم ، واعملوا به لأن العلم بلا عمل كشجرة بلا ثمر ، أضاف - رحمه الله - : ( لقد بعث الله صفوة الخلق في هذه البلاد ، ونزل عليه جبريل بقرآن عربي غير ذي عوج ، فلنعرف قدر هذا ونحتفظ بديننا وعربيتنا ، ويجب أن نحبها حباً جماً ولا مانع من أن نأخذ من هؤلاء الناس الأمور المفيدة ، فالحكمة ضالة المؤمن حافظاً على دينكم ، وقد قرأتم في هذا الباب شيئاً كثيراً ، ووالله ثم والله ما حرّمت الشريعة شيئاً فيه نفعاً ولا أحلّت أمراً فيه ضررنا ) .

ولاحظ الملك اختلاف أجناس الطلبة بوجوههم فقال : ( إن التفاضل لا يكون إلا بالتقوى لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى كلكم لآدم وآدم من تراب ، من كان منكم من بيت كبير ، فليحرص على أن يكون سبباً في حفظه ، ومن كان من آخر فليبن لنفسه ، فقد منّ الله عليكم بالعلم وأرشدكم إلى طريق الخير ، فاعلموا إنا لعملكم منتظرون . وبعد هذا الاجتماع أمر القائمين بأمر المعرف أن يأخذوا رغبة كل واحد في التوظيف في الجهة التي يريدها ونفذت رغبات الجميع ) .


المراجع
1. مسيرة التعليم في المملكة العربية السعودية والبلاد العربية ، سليمان بن عبد العزيز المهيزع .
2. صور من تراث مكة المكرمة في القرن الرابع عشر الهجري ، الجزء الأول ، عبد الله محمد أبكر .
3. " ماذا في الحجاز " أحمد محمد جمال ص 37 . وكان قد أسس أول معهد علمي في الرياض سنة 1370 هـ .

4. " الانطلاقة التعليمية في المملكة " ص 209 - 211 .
5. المرجع السابق ص 211 .
6. " الانطلاقة التعليمية في المملكة " 1 / 214 حتى 219 ؛ و " ماذا في الحجاز " ، أحمد محمد جمال ص 25 ؛ و" لمحات عن التعليم وبداياته في المملكة " عبد العزيز بن عبد الله بن حسن آل الشيخ ص 37 - 42 .
7. " الانطلاقة التعليمية " ص 214 – 215 ؛ عبد الله الزيد المرجع السابق ص 14 .

ريمة مطهر
02-15-2011, 03:45 PM
من خريجي المعهد العلمي السعودي

· الأديب الأستاذ أحمد عبد الغفور عطار ، مؤسس صحيفة عكاظ .
· الأديب الأستاذ أحمد محمد جمال ، عضو مجلس الشورى .
· الأديب الأستاذ إبراهيم محمد فودة ، ممثل وزارة المالية لدى رئاسة مجلس الوزراء .
· فضيلة الشيخ عبد الله عبد الغني خياط ، إمام وخطيب المسجد الحرام .
· سعادة الأستاذ عبد الله عبد المطلب بوقس .
· الأديب الأستاذ عبد العزيز أحمد الرفاعي ، مستشار في الديوان الملكي .
· سعادة الشيخ صالح محمد جمال ، رئيس كتاب المحكمة المستعجلة بمكة ، وعضو اللجنة التأسيسية بجامعة الملك عبد العزيز ، ونائب رئيس الهيئة العليا للطوافة بوزارة الحج .
· معالي الأستاذ ناصر محمد المنقور ، وزير دولة ووزير العمل والشؤون الاجتماعية .
وغيرهم كثير ممن يطول بنا ذكرهم ، وإن الحديث عن هذه المدارس ليحتاج إلى مؤلفات تضم دراسات خاصة بها ، بما يسلط الأضواء على مكانتها ودورها التربوي والثقافي في المملكة .


المراجع
1. مسيرة التعليم في المملكة العربية السعودية والبلاد العربية ، سليمان بن عبد العزيز المهيزع .
2. صور من تراث مكة المكرمة في القرن الرابع عشر الهجري ، الجزء الأول ، عبد الله محمد أبكر .