شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : إبليس ما يكسر قواريره


تسنيم كتبي
01-23-2011, 07:53 PM
إبليس ما يكسر قواريره
يضرب في الشر حينما يفرض نفسه على الغاضب ، وفي أن الإنسان لا يعدم مساعدين أو أعوان متى أراد ذلك للشر ، كما أن إبليس لا يستغني عن أعوانه ولا يعدمهم إن طلبهم في شر ، وفي صاحب الشر لا يدمر أو يؤذي من هم على شاكلته من الأعوان ، لأنه يستفيد منهم .
وقال الشاعر :
إليك فاني لست من إذاً أتقى*** عضاض الأفاعي نام فوق العقارب
و [ ما يكسر ] : هنا بمعنى لا . أي لا يكسر أعوانه . و " التكسير " : هو بمدلولهم بمعناه الفصيح ، وهو من كسر الشيء . و " مكسور " : عدا دلالتها عن أن المكسور هو المهيض الجناح ، لها لديهم دلالات كثيرة فهي لفظة يقصدون بها : 1 ـ الضعيف : فيقولون كتعبير شعبي : " مكسور في مبلغ " و " حاله مكسور " ، والتاجر " إنكسر " و " مكسور " إذا أفلس . والمحل " إنكسر " إذا خلا من البضائع . و إعلان الرجل أو المرأة بلفظة " إنكسرت " : تغني عن شرح طويل فهي تجمع كل شيء مؤلم والعياذ بالله . 2 ـ العاجز : يقولون كتعبير شعبي : " مكسور ما يقدر يقوم " ، 3 ـ من لا سند له : يقولون كتعبير شعبي : " مكسور ماله أهل " و " مكسور من أهله " و " أهله كاسرينه " و " جناحه مكسور " ، 4 ـ الذليل : فيقولون كتعبير شعبي : " كسروه بأفعالهم " و " مكسور منهم " ، وتقول المرأة الصابرة : " أولادي كاسريني " و " جناحي مكسور " : دلالة على تحملها الذل أو الهوان لأجل أولادها . و " الكسار " : هو ما ينتج عن تفتيت الخبز . فيقولون كمثل : " لا نلاعب صغار ولا نأكل كسار " . و " أكسر مخك " أو " أكسر راسك " : تعبير شعبي يستخدمونه للدلالة على الزجر . وفي الأمثال العامية هنا : " يا طخه يا أكسر مخه " . و " خاطره مكسور " : تعبير شعبي كناية لمن تألم من شيء . وكذلك " نفسه مكسورة " : إذا شعر بالحزن والألم . و " الكسرة " : هي لون من أنواع الشعر الشعبي النبطي يتشابه و " الفراعن " النسائية الحجازية ، اشتهرت به مدينة ينبع البحر .
و [ قواريره ] : يقصدون بها أدواته وأعوانه . ومن التعابير الشعبية قولهم : " قوارير إبليس " : أي الشر المتوقع .
ويطلقون كمثل وتعبير شعبي على المرأة الطويلة والصافية الجسم : " زي القارورة " . وأطلق النبي محمد على النساء لفظة " قوارير " في الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم : ( رفقاً بالقوارير ) .

المرجع
فريد عبد الحميد سلامة ، الأمثال الشعبية في مدن الحجاز ، مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة خصوصاً