شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : توكل أم إسماعيل عليهما السلام


تسنيم كتبي
08-21-2011, 07:37 PM
توكل أم إسماعيل عليهما السلام

قال ابن عباس رضي الله عنهما : جاء إبراهيم بأم إسماعيل وبابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعهما عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء ، فوضعهما هنالك ووضع عندهما جراباً فيه تمر وسقاء فيه ماء ، ثم قفى إبراهيم منطلقاً ..
فتبعته أم إسماعيل عليهما السلام فقالت : يا إبراهيم ، أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء ؟!
فقالت له ذلك مراراً ، وجعل لا يلتفت إليها ، فقالت له آلله الذي أمرك بهذا ؟
قال : نعم .
قالت بقلب ملأه التوكل : إذن لا يضيعنا ، ثم رجعت .
فانطلق إبراهيم u حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الكلمات ورفع يديه : فقال : )رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ( [ إبراهيم : 37 ] حتى بلغ يشكرون .
وجعلت أم إسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء ، حتى إذا نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها ،وجعلت تنظر إليه يتلوى ، فانطلقت كراهية أن تنظر إليه ، فوجدت الصفا ـ أقرب جبل في الأرض يليها ـ فقامت عليه ثم استقبلت الوادي رفعت طرف درعها ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي ثم أتت المروة فقامت عليها ونظرت هل ترى أحداً ، فلم تر أحداً ، ففعلت سبع مرات ..
فلما أشرفت على المروة سمعت صوتاً ، فقالت : صه ـ تريد نفسها ـ ثم تسمعت فسمعت أيضاً ، فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث ، فإذا هي بالملك عند موضع زمزم ، فبحث بعقبه ـ أو قال بجناحه ـ حتى ظهر الماء ، فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا ، وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهو يفور بعدما تغرف . .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : قال النبي r : يرحم Q أم إسماعيل : لو تركت زمزم ـ أو قال لو لم تغرف من الماء ـ لكانت زمزم عيناً معيناً .
قال : فشربت وأرضعت ولدها .
فقال لها الملك : لا تخافوا الضيعة ، فإن ها هنا بيت Q يبنيه هذا الغلام وأبوه ، وإن Q لا يضيع أهله .

المرجع
علموا أولادكم أخلاق الرسول r ، قصص ومواقف وعبر ( التوكل - قضاء الحوائج ) – محمد صديق المنشاوي