شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : أم هاني فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب


ريمة مطهر
02-03-2011, 09:00 PM
أم هاني

وإسمها فاختة ابنة أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وأمها فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي . تزوجها هبيرة بن أبي وهب المخزومي ولدت له جعدة بن هبيرة ، وأطعمها رسول الله صلى الله عليه وسلم في خيبر أربعين وسقاً .

المرجع
الطبقات الكبرى - الجزء الثامن ، بتصرف .
أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع

ريمة مطهر
02-22-2011, 07:15 PM
أم هانئ رضي الله عنها
( المُجيرة )

نسبها
هي فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم . وأم هانئ بنت أبي طالب أخت علي وعقيل وجعفر وطالب وشقيقتهم . وأمهم فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف واختلف في اسمها فقيل : هند ، وقيل : فاختة وهو الأكثر . (1)

وكان إسلام أم هانئ يوم الفتح .

من مواقفها مع الرسول صلى الله عليه وسلم
كان لأم هانئ مواقف مع الرسول صلى الله عليه وسلم منها ما رواه أبو هريرة : أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب أم هانئ بنت أبي طالب فقالت : يا رسول الله إني قد كبرت ولي عيال . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : خير نساء ركبن نساء قريش ، أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده . (2)

ولها موقف يوم فتح مكة مع النبي صلى الله عليه وسلم تقول أم هانئ رضي الله عنها : ذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح فوجدته يغتسل وفاطمة ابنته تستره فسلمت عليه ، فقال : من هذه ؟ فقلت : أنا أم هانئ بنت أبي طالب . فقال : ( مرحباً بأم هانئ ) . فلما فرغ من غسله قام فصلى ثماني ركعات ملتحفاً في ثوب واحد فلما انصرف قلت : يا رسول الله زعم ابن أمي أنه قاتل رجلاً قد أجرته فلان بن هبيرة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ ) . قالت أم هانئ : وذاك ضحى . (3)

وعن أم هانئ : قالت كنت قاعدة عند النبي صلى الله عليه وسلم : فأتي بشراب فشرب منه ثم ناولني فشربت منه . فقلت : إني أذنبت فاستغفر لي ، فقال : وما ذاك؟ قالت : كنت صائمة فأفطرت . فقال : أمن قضاء كنت تقضينه ؟ قالت : لا ، قال : فلا يضرك . (4)

وفي أحد الأيام قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم لأم هانئ : هل عندك طعام آكله وكان جائعاً . فقلت : إن عندي لكسر يابسة وإني لأستحي أن أقربها إليك . فقال : هلميها ، فكسرتها ونثرت عليها الملح . فقال : هل من أدام ؟ ، فقال : يا رسول الله ما عندي إلا شيء من خل ، قال : هلميه ، فلما جئته به صبه على طعامه فأكل منه ثم حمد الله تعالى ثم قال : نعم الأدام الخل يا أم هانئ لا يفقر بيت فيه خل . (5)

من الأحاديث التي روتها عن الرسول صلى الله عليه وسلم
عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : ما أخبرني أحد أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى إلا أم هانئ فإنها حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل فسبح ثمان ركعات ما رأيته صلى صلاة قط أخف منها غير أنه كان يتم الركوع والسجود . (6)

وعن أم هانئ رضي الله عنها أنها ذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح فوجدته يغتسل وفاطمة تستره بثوب فسلمت ، فقال : من هذا ؟ قلت : أم هانئ . فلما فرغ من غسله قام فصلى ثماني ركعات في ثوب ملتحفاً به .

وعن أم هانئ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتسل هو وميمونة من إناء واحد في قصعة فيها أثر العجين . (7)

وعن أم هانئ قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : اتخذي غنماً يا أم هانئ فإنها تروح بخير وتغدو بخير .

وعن أم هانئ بنت أبي طالب قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى فضّل قريشاً بسبع خصال لم يُعطها أحداً قبلهم ولا يعطيها أحداً بعدهم فيهم النبوة و فيهم الحجابة و فيهم السقاية ونصرهم على الفيل وهم لا يعبدون إلا الله وعبدوا الله عشر سنين لم يعبده غيرهم ونزلت فيهم سورة لم يَشرك فيها غيرهم " لإيلاف قريش " . (8)

الوفاة
لم تذكر المصادر تاريخ وفاة أم هانئ ولكن المتفق عليه أن أم هانئ عاشت إلى بعد سنة خمسين .

المراجع
1- الاستيعاب [ جزء 1 - صفحة 611 ]
2- مسند أحمد بن حنبل [ جزء 2 - صفحة 269 ]
3- صحيح البخاري [ جزء 5 - صفحة 2280 ]
4- سنن الترمذي [ جزء 3 - صفحة 109 ]
5- المستدرك [ جزء 4 - صفحة 59 ]
6- سنن الترمذي [ جزء 2 - صفحة 338 ]
7- سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 131 ]
8- المستدرك [ جزء 4 - صفحة 60 ]

سندس كتبي
03-08-2011, 10:00 PM
أم هانئ بنت أبي طالب

أم هانئ بِنْت أبي طالب عَبْد مناف القُرَشِيَّة الهاشمية ، بِنْت عم النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ، وأخت علي بن أبي طالب ، أمها فاطِمَة بِنْت أسد‏ .‏ واختلف في اسمها ، فقيل‏ :‏ هِنْد ‏.‏ وقيل ‏:‏ فاطِمَة ، وقيل‏ :‏ فاختة ‏.‏ كانت تحت هُبيرة بن أبي وهب بن عَمْرو بن عائذ بن عُمران بن مخزوم المخزومي ‏.‏ أسلمت عام الفتح‏ .‏ فلما أسلمَتْ وفتح رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مَكَّة ، هرب هُبيرة إلى نجران ، وقال حين فرّ معتذراً من فراره‏ :‏

لعُمركَ ما ولَّيْتُ ظهري مُحَمَّـداً ** وأصحابَه جُبناً ، ولا خِيفَةَ القتـلِ
ولكنني قلَّبتُ أمري فـلـم أجـدْ ** لسيفي غَنَاءَ إنْ ضربتُ ولا نَبْلي
وقفتُ فلمّا خِفتُ ضِيقةَ موقفـي ** رجعتُ لعودٍ كالهِزَبْرِ أبي الشِّبْلِ

قال خلف الأحمر ‏:‏ أبيات هبيرة في الاعتذار خير من قول الحَارِث بن هشام ، يعني قوله‏ :‏

الله يعلمُ ما تركْتُ قتـالـهـم ** حتى عَلَوا فَرسي بأشقرَ مُزْبِدِ

وقال الأصمعي‏ :‏ أحسن ما قيل في الاعتذار من الفرار قول الحَارِث بن هشام‏ .‏

أخبرنا عُبَيْد الله بن أحمد بإسناده عن يونس بن بُكير ، عن ابن إسحاق ، أن هُبيرة أقام بنجران فلما بلغه إسلام أم هانئ وكانت تحته قال أبياتاً منها‏ :‏

وعاذَلَةٌ هبَّتْ بليلٍ تـلـومـنـي ** وتعذُلُني بالليلِ ، ضلَّ ضلالُـهـا
وتزعُمُ أنّي إنْ أطعتُ عشيرتـي ** سأردى ، وهل يُردينَ إلا زوالها‏؟‏
فإنْ كنتِ قد تابَعْتِ دِينَ مُحَـمَّـد ** وقطَّعَتِ الأرحام منكِ حِبالُـهـا
فكوني على أعلى سَحيقٍ بهَضبةٍ ** مُلْمَلَمَةٍ غَبراءَ يُبْسٍ بِـلالـهـا

وهي أكثر من هذا ‏.‏

وولدت أم هانئ لهبيرة عُمراً ، وبه كان يكنى هبيرة ، وهانئاً ويوسف وجعدة‏ .‏

أخبرنا غير واحد بإسنادهم عن مُحَمَّد بن عيسى ‏:‏ حدثنا أبو موسى ، حدثنا مُحَمَّد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن عَمْرو بن مُرة ، عن عَبْد الرَّحْمَن بن أبي لَيْلَى قال‏ :‏ ما أخبرني أحد أنه رأى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم يصلي الضحى إلا أم هانئ ، فإنها حدّثت أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم دخل بيتها يوم فتح مَكَّة فاغتسل ، فسبح ثماني ركعات ، ما رأيته صلى صلاة أخف منها ، غير أنه كان يتم الركوع والسجود‏ .‏ أخرجها الثلاثة ‏.‏

المرجع
أسد الغابة في معرفة الصحابة - ابن الأثير

ريمة مطهر
04-02-2011, 07:30 PM
ذكر من خطب النبي من النساء فلم يتم نكاحه
ومن وهبت نفسها من النساء لرسول الله صلى الله عليه وسلم

أم هانئ بنت أبي طالب بن عبد المطلب

ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي واسمها فاختة وكان هشام بن الكلبي يقول اسمها هند وفاختة عندنا أكثر وأمها فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي .

أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس قال : خطب النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي طالب ابنته أم هانئ في الجاهلية وخطبها هبيرة بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم فتزوجها هبيرة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا عم ، زوجت هبيرة وتركتني ؟ فقال : يا بن أخي ، إنا قد صاهرنا إليهم والكريم يكافيء الكريم ، ثم أسلمت ففرق الإسلام بينها وبين هبيرة فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نفسها ، فقالت : والله إن كنت لأحبك في الجاهلية فكيف في الإسلام ولكني امرأة مصبية وأكره أن يؤذوك . فقال رسول الله : خير نساء ركبن المطايا نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده .

أخبرنا عبد الله بن نمير حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن عامر قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم أم هانئ فقالت : يا رسول الله ، لأنت أحب إليّ من سمعي وبصري وحق الزوج عظيم فأخشى إن أقبلت على زوجي أن أضيع بعض شأني وولدي ، وإن أقبلت على ولدي أن أضيع حق الزوج . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن خير نساء ركبن الإبل نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على بعل في ذات يده .

أخبرنا حجاج بن نصير حدثنا الأسود بن شيبان عن أبي نوفل بن أبي عقرب قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم هانئ فخطبها إلى نفسها فقالت : كيف بهذا ضجيجاً وهذا رضيعاً لولدين بين يديها ، فاستسقى فأتي بلبن فشرب ثم ناولها فشربت سؤره ، فقالت : لقد شربت وأنا صائمة ؟ قال : فما حملك على ذلك ؟ قالت : من أجل سؤرك لم أكن لأدعه لشيء لم أكن أقدر عليه ، فلما قدرت عليه شربته . فقال رسول الله : نساء قريش خير نساء ركبن الإبل أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده ولو أن مريم بنت عمران ركبت الإبل ما فضلت عليها أحداً .

أخبرنا عبيد الله بن موسى حدثنا إسرائيل عن السدي عن أبي صالح عن أم هانئ بنت أبي طالب قالت : خطبني رسول الله فاعتذرت إليه فعذرني ثم أنزل الله " إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن حتى بلغ اللاتي هاجرن معك " قالت : فلم أكن أحل له لم أهاجر معه كنت مع الطلقاء .

أخبرنا الفضل بن دكين حدثنا عبد السلام بن حرب الملائي حدثنا إسماعيل بن عبد الرحمن قال : أخبرنا أبو صالح أو قال : سمعت أبا صالح مولى أم هانئ قال : خطب رسول الله أم هانئ بنت أبي طالب فقالت : يا رسول الله ، إني موتمة وبني صغار . قال : فلما أدرك بنوها عرضت نفسها عليه فقال : أما الآن فلا ، لأن الله أنزل عليه " يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن " إلى قوله " اللاتي هاجرن معك " ولم تكن من المهاجرات . وقال غيره " فولدت لهبيرة بن أبي وهب جعدة وعمراً ويوسف وهانئاً بني هبيرة .

المرجع
الطبقات الكبرى - الجزء الثامن ، بتصرف .
أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع

ريمة مطهر
10-14-2011, 07:36 PM
أُمّ هانئ
(000- بعد 40ه= 000- 661م)

فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية القرشية ، المشهورة بأم هانئ : أخت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وبنت عم النبي r اختلف المؤرخون في اسمها : فاختة ، أو عاتكة ، أو فاطمة ، والأشهر الأول . وكنى عنها زوجها هبيرة ابن أبي وهب المخزومي ، في أبيات له ، بـ (هند ) وأول الأبيات :
أشاقتك هند أم ناك سؤالهـا ... كذاك النوى أسبابها وانفتالها
فسماها بعض مترجميها هنداً . أسلمت عام الفتح بمكة ، وهرب زوجها إلى نجران ، ففرق الإسلام بينهما . فعاشت أيماً . وماتت بعد أخيها ( علي ) . وروت عن النبي r 46 حديثاً .

المرجع
خير الدين الزركلي ، الأعلام ، الجزء الخامس .