شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : بشر صاحبك بغلام


تسنيم كتبي
07-13-2011, 10:05 PM
بشر صاحبك بغلام

أزاح أمير المؤمنين عن جسده رداء الليل ، وراح يشق الظلام الحالك ، وإذا به يسمع أنين امرأة ينبعث من بين من شعر لم يكن بالأمس .
دنا عمر t فرأى رجلاً يجلس القرفصاء أمام الباب فسلم عليه ، ثم قال : من الرجل ؟
قال : رجل من أهل البادية جئت إلى أمير المؤمنين أصيب من فضله .
قال عمر t : ما هذا الصوت الذى أسمعه فى البيت ؟
فقال الرجل : انطلق يرحمك Q لحاجتك .
قال عمر t : على ذلك .. ما هذا الصوت ؟
فقال الرجل : امرأة تلد .
قال عمر t : عندها أحد ؟
فقال الرجل : لا .
فنهض عمر t مسرعاً حتى أتى منزله ، فقال لزوجته أم كلثوم بنت على رضى Q عنهما : هل لك فى أجر ساقه Q إليك ؟
قالت : ما هو ؟
قال : امرأة غريبة تلد ليس عندها أحد .
قالت : نعم إن شئت .
قال : فخذى معك ما يصلح المرأة لولادتها من الخرق والدهن وجيئينى بقدر شحم ودقيق ، فجاءت به ، وحمل عمر t ذلك كله وقال لامرأته : انطلقى .. فمشت خلفه حتى بلغا بين الشعر .
فقال لها : ادخلى إلى المرأة .
وجاء حتى قعد إلى الرجل ، وأشعل النار تحت القدر ، وأخذ ينفخ والدخان يتخلل لحيته حتى أنضجها ، وولدت المرأة ، وصدح صوت الطفل .
فقالت أم كلثوم : يا أمير المؤمنين .. بشر صاحبك بغلام .
فلما سمع الأعرابى كلمة أمير المؤمنين ، فهق بشدة ، وتنحى هيبة لعمر t .
فقال له عمر t : مكانك كما أنت .
وحمل القدر ، ووضعها على الباب ، ثم قال : أشبعيها ، ففعلت ثم أخرجت القدر فوضعتها على الباب ، فقام عمر t فأخذها فوضعها بين يدى الرجل وقال : كل .. كل .. فإنك قد سهرت من الليل .
ثم قال عمر t لامرأته : اخرجى .
وقال للرجل : إذا كان غداً فأتنا نأمر لك بما يصلحك ، ففعل الرجل ، فأجازه وأعطاه .

المرجع
100 قصة وقصة من حياة عمر بن الخطاب t ـ محمد صديق المنشاوي