شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : صلاته وعبادته صلى الله عليه وسلم


تسنيم كتبي
07-06-2011, 10:10 PM
صلاته وعبادته r

177 ـ كان يصلي الظهر بالهاجرة [ نصف النهار عند اشتداد الحر . أنظر : " فتح العلام " ( 1 / 108 ) . أخرجه البخاري [ 560 ] ، ومسلم [ 646 ].
178 ـ وكان يصلي العصر والشمس نقية [ أي بيضاء نقية لم يدخلها شيء من الصفرة . انظر : " فتح العلام " ( 1 / 108 ) .
179 ـ وكان يصلي المغرب إذا وجبت [ يعني سقطت وغابت الشمس في الأفق ] .
180 ـ وكان أحياناً يؤخر العشاء . أخرجه البخاري [ 560 ] ، ومسلم [ 646 ].
181 ـ كان يعلم أصحابه الأذان . أخرجه مسلم [ 379 ] .
182 ـ وكان ربما أذن للصلاة بنفسه . أخرجه الترمذي [ 411 ] .
183 ـ كان يخفف في صلاة الفجر . أخرجه مسلم [ 458 ] .
184 ـ وكان يقرأ في صلاة الفجر بسورة " ق " ونحوها . أخرجه مسلم [ 458 ] .
185 ـ كان يقرأ في الظهر بـ ) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى( و بـ ) سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى( وكان يقرأ في العصر بنحو ذلك . أخرجه مسلم [ 459 ] .
186 ـ كان يطيل في الركعة الأولى ما لا يطيل في الركعة الثانية . أخرجه البخاري [ 776 ] ، ومسلم [ 451 ] .
187 ـ وكان يقرأ في المغرب بـ )وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا( . أخرجه البخاري [ 4429 ] ، ومسلم [ 462 ] .
188 ـ وكان يقرأ في العشاء )وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ( . أخرجه البخاري [ 769 ] ، ومسلم [ 464 ] .
189 ـ وكان إذا ركع اعتدل ، ووضع يديه على ركبتيه . أخرجه النسائي [ 2 / 146 ] .
190 ـ كان إ1ا سجد جافى عضديه [ العضد : ما بين المرفق إلى الكتف . " المعجم الوسيط " ( 2 / 629 ) . أخرجه النسائي [ 2 / 166 ] .
191 ـ كان يقنت في الصبح والمغرب . أخرجه مسلم [ 678 ] .
192 ـ كان إذا سلم بدأ باليمين . أخرجه مسلم [ 582 ] .
193 ـ كان ربما بكى في صلاته . أخرجه مسلم [ 454 ] .
194 ـ كان إذا كبر للصلاة ، قال : اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس [ الوسخ ، وتدنس الثوب : اتسخ . " المعجم الوسيط " ( 1 / 308 ) ] ، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد . أخرجه البخاري [ 744 ] ، ومسلم [ 598 ] .
195 ـ كان يقول في ركوعه : سبوح [ التسبيح : التنزيه والتبرئة من النقائص ، فمعنى سبحان Q : تنزيه Q عن كل ما لا يليق به ، والسبوح : المسبح من قبل عباده . انظر : " النهاية " (2 / 331 ) ] ، قدوس [ القدوس : هو الطاهر المنزه عن العيوب . انظر : " النهاية " ( 4 / 23 )] ، رب الملائكة والروح . أخرجه مسلم [ 487 ] .
196 ـ وكان يقول في سجوده : اللهم لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، وأنت ربي ، سجد وجهي للذي خلقه وصوره ، وشق سمعه وبصره ، تبارك الله أحسن الخالقين . أخرجه النسائي [ 2 / 150 ـ 151 ] .
197 ـ كان إذا قام للصلاة وضع نعليه عن يساره . أخرجه أبو داود [ 648 ] .
198 ـ كان يصلي في الثوب الواحد . أخرجه أبو داود [ 363 ] .
199 ـ كان يصلي في مرابض الغنم . أخرجه البخاري [ 429 ] ، ومسلم [ 374 ] .
200 ـ كان ينهى عن الصلاة في المقبرة ، وكان ينهي عن الصلاة في أرض بابل [ لأنها موضع عذاب وعقوبة لقوم عاد ] أخرجه أبو داود [ 490 ] .
201 ـ وكان ينهي عن الصلاة في معاطن الإبل [ مبارك الإبل عند الماء ، وما تقيم فيه وتأوي ] رجه الترمذي [ 346 ] .
202 ـ كان إذا دخل المسجد ، قال : بسم Q ، السلام على رسول Q ، اللهم اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب رحمتك . أخرجه الترمذي [ 314 ] .
203 ـ كان إذا خرج من المسجد ، قال : بسم Q ، والسلام على رسول Q ، اللهم اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب فضلك . أخرجه الترمذي [ 314 ] .
204 ـ وكان يسبح على ظهر راحلته حيث كان وجهه . أخرجه البخاري [ 1105 ] ، ومسلم [ 770 ] .
205 ـ كان ربما صلى النافلة على ظهر راحلته . أخرجه البخاري [ 1105 ] ، ومسلم [ 770 ] .
206 ـ وكان ربما صلى الفريضة على ظهر راحلته لعذر . أخرجه الترمذي [ 411 ] .
207 ـ وكان يحب الصلاة في البساتين والحدائق . أخرجه الترمذي [ 2 / 155 ـ 156 ] .
208 ـ وكان إذا سلم عليه أحد وهو في صلاة لا يرد عليه . أخرجه البخاري [ 1199 ] ، ومسلم [ 538 ] .
209 ـ كان يلحظ [ يلتفت ، قال العلماء : والظاهر أنه r كان يفعل ذلك لحاجة لا عبئاً ، أو لعارض أحياناً فقد ورد أنه فعل ذلك لما بعث فارساً طليعة ، ثم قام إلى الصلاة وجعل يلتفت فيها إلى الشعب الذي تجيء منه الطليعة ، والزمن زمن حرب . انظر : " فيض القدير " ( 5 / 247 ) ] في الصلاة يميناً وشمالاً ، ولا يلوي عنقه خلف ظهره . أخرجه الترمذي [ 587 ] .
210 ـ كان إذا سلم عليه أحد وهو في صلاة أشار بإصبعه . أخرجه أبو داود [ 925 ] .
211 ـ كان إذا جاءه أمر سر به ، خر ساجداً شاكراً لله . أخرجه أبو داود [ 4774 ] .
212 ـ كان يخفف الصلاة شفقة على الضعفاء . أخرجه البخاري [ 707 ] .
213 ـ كان إذا أم الناس سوى صفوفهم . أخرجه أبو داود [ 664 ] .
214 ـ كان ينهى الناس عن أن يسبقوه بالركوع ولا بالقيام . أخرجه مسلم [ 426 ] .
215 ـ كان يأمر أصحابه أن يذكره إذا نسي وهو يقرأ في الصلاة . أخرجه أبو داود [ 907 ] .
216 ـ كان يحذر الناس من ترك الجمعات . أخرجه مسلم [ 865 ] .
217 ـ كان يصلي الجمعة حين تميل الشمس . أخرجه البخاري [ 904 ] .
218 ـ وكان يخطب قائماً . أخرجه مسلم [ 862 ] .
219 ـ وكان إذا صعد المنبر سلم . أخرجه ابن ماجه [ 1109 ] .
220 ـ كان إذا خطب في الجمعة خطب على عصا ، وكان إذا خطب في الحرب خطب على قوس . أخرجه ابن ماجه [ 1107 ] .
221 ـ كان إذا قام على المنبر استقبل أصحابه بوجهه . أخرجه ابن ماجه [ 1136 ] .
222 ـ كان يخطب على المنبر وعليه عمامة سوداء . أخرجه ابن ماجه [ 1104 ] .
223 ـ كان إذا خطب الناس لم تكن خطبته لا بالطويلة ولا بالقصيرة . أخرجه مسلم [ 866 ] .
224 ـ كان إذا خطب بدأ بحمد Q والثناء عليه . أخرجه أبو داود [ 4841 ] .
225 ـ كان إذا خطب علا صوته ، واشتد غضبه . أخرجه مسلم [ 876 ] ( ولعل اشتداد غضبه كان عند إنذاره أمراً عظيماً وتحديده خطباً جسيماً ) .
226 ـ كان إذا خطب الناس يوم الجمعة قرأ على المنبر ) ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ ( . أخرجه مسلم [ 873 ] .
227 ـ كان يأمر من دخل وهو يخطب الجمعة بصلاة ركعتين خفيفتين . أخرجه البخاري [ 930 ] ، ومسلم [ 875 ] .
228 ـ كان ينهى عن تخطي الرقاب . أخرجه أبو داود [ 1118 ] .
229 ـ كان يأمر أصحابه بالتجمل يوم الجمعة . أخرجه أبو داود [ 1078 ] .
230 ـ كان يقرأ في صلاة الجمعة بسورة الجمعة في الأولى ، وفي الثانية بـ ) إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ ( . أخرجه مسلم [ 877 ] .
231 ـ وكان إذا صلى الجمعة انصرف ، فصلى ركعتين في بيته . أخرجه مسلم [ 882 ] .
232 ـ وكان يقول : إذا صليتم بعد الجمعة فصلوا أربعاً . أخرجه مسلم [ 881 ] .
233 ـ كان من أشد الناس حرصاً على ركعتي النافلة قبل الفجر . أخرجه البخاري [ 1163 ] ، ومسلم [ 724 ] .
234 ـ كان إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع حتى يؤذن للصلاة . أخرجه البخاري [ 1161 ] ، ومسلم [ 743 ] .
235 ـ كان إذا نام عن ركعتي الفجر قضاهما بعد طلوع الشمس . أخرجه ابن ماجه [ 1115 ] .
236 ـ كان يصلي قبل الظهر أربعاً ، وكان يصلي بعد الظهر ركعتين . أخرجه الترمذي [ 424 ] .
237 ـ وكان إذا لم يصل الأربع قبل الظهر ، صلاها بعدها . أخرجه الترمذي [ 426 ] .
238 ـ وكان إذا صلى الأربع قبل الظهر لم يفصل بينهن بتسليم . أخرجه أبو داود [ 1270 ] .
139 ـ كان يصلي قبل العصر أربع ركعات يفصل بينهن بالتسليم . أخرجه الترمذي [ 429 ] .
140 ـ كان يحب صلاة الوتر ، وكان يوتر أول الليل وأوسطه وآخره ، وكان يوتر بثلاث ، وكان يقرأ في هذه الركعات بتسع سور قصار . أخرجه البخاري [ 996 ] ، ومسلم [ 745 ] ، أبو داود [ 1416 ] ، الترمذي [ 460 ] .
141 ـ كان يحافظ على قيام الليل حتى تورمت قدماه . أخرجه البخاري [ 4836 ] ، ومسلم [ 2819 ] .
242 ـ وكان يحب من العمل : الدائم . أخرجه البخاري [ 1132 ] ، ومسلم [ 741 ] .
243 ـ وكان يصلي الضحى حتى يقولوا : لا يدعها ، ويدعها حتى يقولوا : لا يصليها . أخرجه الترمذي [ 477 ] .
244 ـ كان إذا دخل العشر الأواخر من رمضان جد في العبادة . أخرجه البخاري [ 2024 ] ، ومسلم [ 1174 ] .
245 ـ كان يصلي العيدين قبل الخطبة . أخرجه البخاري [ 963 ] ، ومسلم [ 888 ] .
246 ـ وكان إذا خرج يوم عيد ، صلى بهم ركعتين لم يصل قبلهما ولا بعدهما . أخرجه البخاري [ 964 ] ، ومسلم [ 884 ] .
247 ـ وكان يأمر النساء بالصدقة في يوم العيد . أخرجه البخاري [ 964 ] ، ومسلم [ 884 ] .
248 ـ وكان يكبر في الفطر والأضحى في الأولى : سبع تكبيرات ، وفي الثانية : خمس تكبيرات ، سوى تكبيرتي الركوع . أخرجه أبو داود [ 1152 ] ز
249 ـ وكان إذا رجع إلى منزله صلى ركعتين . أخرجه ابن ماجه [ 1293 ] .
250 ـ وكان يقرأ يوم الفطر بـ (ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ(أخرجه مسلم [ 891 ] .
251 ـ كان يكبر في أثناء الخطبة . أخرجه ابن ماجه [ 1287 ] .
252 ـ كان لا يخرج يوم الفطر حتى يأكل تمرات ، ويأكلهن وتراً . أخرجه البخاري [ 953 ] .
253 ـ وكان لا يأكل يوم الأضحى حتى يصلي . أخرجه الترمذي [ 542 ] .
254 ـ وكان يغتسل يوم الفطر ويم الأضحى . أخرجه ابن ماجه [ 1315 ] .
255 ـ كان إذا ذهب لصلاة العيد خالف الطريق عند رجوعه . أخرجه البخاري [ 986 ] .
256 ـ وكان يخرج إلى العيد ماشياً ، وكان يذهب إلى المصلى في يوم العيد والعنزة [ أطول من العصا وأقصر من الرمح ] تحمل بين يديه . أخرجه البخاري [ 973 ] ، وابن ماجه [ 1295 ] .
257 ـ كان يخرج بناته ونساءه في العيدين . أخرجه ابن ماجه [ 1309 ] .
258 ـ كان ينهى عن لبس السلاح في العيدين ، إلا أن يكونوا بحضرة العدو . أخرجه ابن ماجه [ 1314 ] .
259 ـ كان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين ، ثم يجلس للناس . أخرجه البخاري [ 4677 ] ، ومسلم [ 2769 ] .
260 ـ كان لا يرفع يديه في شيء من دعائه ( حال الصلاة ) إلا في الاستسقاء . أخرجه البخاري [ 1031 ] ، ومسلم [ 895 ] .

يتبع : زيارة المريض واتباع الجنازات

من كتاب : 500 صفة من صفات الرسول r
جمع وإعداد : قسم التحقيق بدار الفضيلة
راجعه وشرح غريبه : أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي