شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : لعبة الملاحقة .. الألعاب الشعبية الفلسطينية


ثروت كتبي
06-25-2011, 07:54 PM
لعبة الملاحقة .. الألعاب الشعبية الفلسطينية
المطاردة أو الأسير ( لعبة ألمانيا )

جنس اللاعبين : يمارسها الذكور .
المكان: ساحة عامة أو ملاعب.
الزمان: مساء في فصل الصيف والربيع.
شخوص اللعبة: أعمار المشتركين: من 5-12 سنة.
وعددهم: العدد غير محدد إلا أنه مكون من فريقين متساويين ( عشرة غالبا ).
لوازم اللعبة : لا تحتاج إلى أي نوع من المواد .
كيفية تعلمها: عن طريق الشرح، والملاحظة.

إجراءات تنفيذها ( خطواتها ) وقواعدها ، وصفها :
تتكون من فريقين متساويين ، ومن تكون عليه المطاردة عن طريق القرعة يلحق بالفريق الثاني ، فريقان واحد يطارد الأخر حسب القرعة ، ومن يمسكه من الفريق المطارد يعتبر أسيرا ، ويضرب حتى يجدوا واحدا من الفريق التابع لهم ، ويتم مبادلة إذا كان هناك تساوي في القوة بين الفريقين ، أما إذا لم يتوقف عن إنقاذ صديقه ، فيكون مطاردا من قبل أفراد الفريق الأخر إلى أن يتم إلقاء القبض على باقي الفريق .
وهذه اللعبة تشبه لعبة عسكر وحرامية .

الفائدة والقيمة التربوية للعبة الملاحقة أو ألمانيا
1. لها فائدة عقلية ، نفسية ، اجتماعية .
2. تنشيط الدورة الدموية .
3. تساعد الطفل على الركض والهرب .
4. تنمي عند الطفل الجرأة وعدم الخوف .
5. تعود الطفل على التعاون .
6. تنمي القدرة على التعبير ، وفصاحة اللسان ، ومخالطة الآخرين .
7. القدرة على القيادة ، والتصرف حسب الموقف .
8. كذلك من التأثيرات الإيجابية . تماسك أعضاء الفريق الواحد ، وبذل كل جهد ، وتخليص كل فرد من الأسر .
وهذه اللعبة تمتد جذورها إلى مئات السنين ، نتيجة الصراع بين بني البشر والحروب ، وينعكس التأثير على ألعاب الأطفال ، ومن خلال الملاحظة تبين أن أبناء المعتقلين والأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية هم أكثر من يلعبها .

سلبيات اللعبة :
التأثير السلبي لهذه اللعبة ، في حالة وقع الطفل في الأسر ، يحاول الصراخ أو الغضب والانفعال على أصدقائه ، أن يخلصوه من هذا الموقف .

المرجع
الدلالة التربوية للألعاب الشعبية الفلكلورية في فلسطين - دراسة وصفية تحليلية ميدانية
إعداد
د. إدريس محمد صقر جرادات - مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي- سعير ، بتصرف